أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ما الذي فاتك قبل Destiny 2؟ كما يقولون: إذا وقع الجمل كثرت سكاكينه!

ما الذي فاتك قبل Destiny 2؟ كما يقولون: إذا وقع الجمل كثرت سكاكينه!

هذه النوع من المقالات سيخصص بشكل عام لقرائنا من محبّي الألعاب، وبشكل خاص لهؤلاء الذين يريدون تجربة الجزء الأخير فقط من أي من الألعاب الحديثة، ولكنهم لم يقوموا بتجربة الأجزاء السابقة منها أو قاموا بتجربتها ثم نسوها، مما قد يتسبب غالباً في ضياع متعة اللعب أو تقليلها كثيراً.

نحن هنا – عزيزي القاريء – لنسهّل لك المهمّة، ولنقصّ عليك ما فاتك لتستمتع بالجزء الجديد.

bungie activision Destiny 2حسناً، المزيد ها هنا من ألعاب نهاية العالم والمستقبل الأسود الذي ينتظرنا  😀 . سلسلة ألعاب Destiny هي سلسلة ناشئة حيث لم يصدر منها سوى جزء واحد فقط في خريف عام 2014، اللعبة من تطوير إستوديوهات Bungie صاحبة العملاقة Halo، وهي اللعبة الأولى التي تصدر تحت إتفاقيّة مدّتها عشر سنوات تجمع ما بين Bungie وActivision.

Destiny 2
غلاف الجزء الأول من لعبة Destiny

تبنّت اللعبة في جزئها السابق منظور اللاعب الأول First-Person Shooter الذي لا يظهر فيها اللاعب بكامل جسمه ولكن بيديه وسلاحه فقط، كذلك دعمت اللعبة طور اللعب المتعدد عبر الإنترنت Multiplayer لعدد كبير من اللاعبين الذين يتقاسمون عالم اللعبة المفتوح، بل تعدّت ذلك بكونها إعتمدت على الإتصال بالإنترنت بشكل كامل Online-Only Game، حيث لم يكن في الإمكان أن تلعبها مالم تكن متصلاً بالإنترنت!

 

الجزء الجديد من اللّعبة سيصدر – كالجزء السابق – لمنصّات PlayStation 4 و Xbox One ولكن الجديد هنا هو أنه سيصدر أيضاً لمنصّة الكمبيوتر الشخصي PC، على الرغم من أن الجزء السابق من اللعبة لم يكن كذلك، وعلى الرغم كذلك من إرتباط قصّة الجزئين ببعضهما بشكل أو بآخر! السؤال ها هنا ليس: (لماذا ستصدر اللعبة لمنصّة PC؟) بقدر ما هو (لماذا لم يصدر الجزء الأول من اللعبة بالأساس لمنصة PC؟؟؟).

رحبّوا بالضيف الجديد!

تبدأ قصتنا في وقت ما من منتصف الألفية الحالية، في ذلك الوقت لوحظ أن جسم غريب قام بإقتحام مجموعتنا الشمسية وتجوّل فيها بحرية بل وقام بتعديل الأجواء والظروف المعيشية لبعض الكواكب الأخرى كالمشترى والزهرة وعطارد لتصبح صالحة للحياة كالأرض!

عندما وصل هذا الجسم – الذي أُطلق عليه المسافر Traveler – لكوكب المريخ أرسلت الأرض ثلاثة أفراد لفحص الجسم تحسباً لكونه كياناً عدوانياً، وعلى عكس المتوقع إكتشفت الإنسانية أن هذا الجسم هو الخير ذاته!

The Traveler Mars Destiny 2
مبعوثي كوكب الأرض يفحصون The Traveler على سطح المريخ

كان لهذا الجسم الذي يشبه القمر الصغير تأثير السحر على الحضارة الإنسانية بشكل عام، حيث صاحب وصوله تضاعُف في معدّل الإستيعاب الإنساني للعلوم والرياضيات بشكل كبير جداً أدى لقفزة تكنولوجية هائلة في البناء ووسائل النقل ومختلف مناحي الحياة، كما تمكّن الإنسان من صناعة روبوتات آلية حربية ذات ذكاء إصطناعي خارق يكاد يناظر الإنسان وأُطلق عليها إسم Exos، تلك الروبوتات ستصل بذكائها فيما بعد لأن تعمل جنباً بجنب مع الإنسان، كما جرت أيضاً أبحاث على عِرق غامض يُدعى The Vex يمتلك قدرة ما على التلاعب بالمكان والزمان. بإختصار، كانت الطفرة العلمية والتكنولوجية قويّة للغاية حتى سُمّي هذا العصر بالعصر الذهبي للإنسانية Golden-Age.

ثم حدث الإنهيار!!

ما الذي حدث؟ المعلومات قليلة ها هنا، ولكن كل ما نعرفه هو أن كيان ما يدعى الظلام Darkness عثر على الجسم المسافر Traveler، وقام بتدميره! وأن هذا التدمير حدث بعد إشتباكات عنيفة مع قوات كوكب الأرض لمدّة لم يتم تحديدها، إلى أن إستقر الذكاء الإصطناعي الأرضي المسئول عن إستراتيجيات الحرب – والذي يُدعى راسبيوتين Rasputin – بأن هزيمة الإنسانية قادمة لا محالة، فقام بإعطاء الأمر لكل معدّات والآت الحرب بالإنسحاب حتى يعطيهم إشعاراً آخر!

كان لهذا القرار الكارثي أثراً مدمراً في مجرى الأحداث، فبهذا القرار ترك Rasputin أهل الأرض بلا حماية حتى وصل الحال إلى أن أصبح إنقراض الإنسان من على وجه الأرض هو أمر وارد وبشدّة.

awoken Destiny 2
عِرق جديد من البشر يُدعى The Awoken

عِرق آخر من البشر .. The Awoken

إنسحبت القوات البشرية الأرضية أيضاً هي الأخرى، ووصل الأمر إلى أن تم إرغام بعضها على الإنسحاب إلى حقل الكويكبات والحطام الصخرية الموجود بين كوكبي المريخ وزُحل، حيث إستوطنوا هناك وأطلقوا على هذه المنطقة اسم The Reef، وهناك – وبسبب تعرّضهم للإشعاع الموجود بتلك المنطقة وكذلك لقوى Darkness لفترة طويلة – تحّول هؤلاء لعِرق آخر مختلف عن الإنسان تماماً عُرف باسم The Awoken.

Destiny Exo
روبوت Exo

جيل حرّ من روبوتات Exos

كذلك الروبوتات Exos أصبحت على دراية كاملة بالأمور وتمكّنت من الإعتماد على نفسها بشكل كامل دون الحاجة لأي عنصر خارجي خاصة بعد تحررهم من آليات وأوامر التحكم الخاصة بالذكاء الإصطناعي المركزي Rasputin.

فماذا عن بقيّة البشر؟

كانت الحالة العامة للبقيّة الباقية من بني البشر غاية في السوء، فلم يكتف بني الإنسان بالحرب الضارية التي يشنّها Darkness عليهم وعلى Traveler، بل زاد الطين بلّة أن أعلن بعضهم الحرب على البعض الآخر وأفنى بعضهم البعض حتى قلّ عدد البشر بشكل مأساوي.

المدينة الأخيرة

لحسن الحظ – وكمحاولة يائسة أخيرة – صنع Traveler مدينة منيعة على كوكب الأرض وأستقر محلّقاً فوقها قبل أن يتم تدميره، وأصبحت هذه المدينة هي آخر مدينة للإنسان على سطح الأرض كلها!

Destiny Last City
مشهد من أعلى للمدينة الأخيرة وفوقها يستقر The Traveler

إذا سقط الجمل كثُرت عليه السكاكين

نمت المدينة ونما أعداؤها معها، وكان أول من ظهر من الأعداء عِرق فضائي يدعى The Fallen يسعى للنهب المستمر وجمع أكبر عدد ممكن من الغنائم في أي من المناطق التي يهاجمها، ثم نكتشف فيما بعد أن مجموعتنا الشمسية أصبحت مرتعاً للغزاة بمختلف أنواعهم، فبخلاف The Fallen نجد أن عِرقاً آخر يُدعى The Hive أصبح مستقرّاً على القمر بشكل رئيسي، بالإضافة للعِرق الذي يدعى The Vex والذي استولى على كوكب الزهرة، وكذلك استولى عِرق آخر يدعى The Cabal على كوكب المرّيخ.

Destiny Enemies

هنا يظهر Ghost – وهو روبوت صغير تابع لـ Traveler ويمتلك ذكاء إصطناعي قوي – بمهمّة محددة وهي البحث عن المحاربين القدامى القتلى لإعادتهم مرة أخرى للحياة لكي يقوموا بإستخدام قوة النور Light في مواجهة الظلام  Darkness وإعادة The Traveler للحياة، هؤلاء المقاتلون أُطلق عليهم اسم The Guardians.

بداية اللعبة!

يقوم Ghost بإعادتك للحياة مرة أخرى بصفتك أحد المقاتلين القدامى المخضرمين، لتنضم لكتيبة الـ Guardians سعياً لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وستكون أول مواجهاتك مع The Fallen وستنجح في القضاء عليهم، ثم تصطدم بـ The Hive بعدها لتفاجأ بأنهم يقومون بتجهيز جيش لغزو الأرض، حيث تحبط مساعيهم وتفسد طقوسهم التي تستنفذ طاقة بشكل مستمر من The Traveler وتدمّر سلاحهم القوي Sword of Crota، وتفسد آلة إتصالهم بالإله الذي يعبدونه: The Oryx، لتظهر لك بعد ذلك إحدى روبوتات الـ Exo المجهولة الهويّة على هيئة أنثوية لتخبرك بالذهاب لكوكب الزهرة لتقاتل عدواً آخر: The Vex.

Destiny Female Exo
روبوت Exo على هيئة أنثوية يخبرك بأن تقتلع قلب The Black Garden

مملكة The Reef

عندما تذهب هناك تظهر لك الـ Exo المجهولة الهويّة مرة أخرى لتخبرك بأنه من أجل أن يستعيد The Traveler قوّته يجب عليك إقتلاع قلب الخطر الأعظم – على حد قولها – وهو The Black Garden حيث يولد كل هذا الشرور، لتفعل هذا يخبرك Ghost بأنك يجب أن تتحدث أولاً مع ملكة ممكلة The Reef التي تخبرك بدورها أنك من الممكن ان تكون مفتاحاً لدخول The Black Garden ولكن ذلك يتطلب الحصول على رأس أحد أنواع الـ Vex القوية يُدعى Gate Lord.

Destiny 2 Mara Sov
Mara Sov ملكة مملكة The Reef

بعد التغلب على Gate Lord تأخذ رأسه وتعود بها للملكة فتخبرك بموقع الدخول إلى The Black Garden بالتحديد، لتذهب إليه في كوكب المريخ وتكتشف المساعي الفاشلة التي قام  بها The Cabal لدخول The Black Garden، كذلك ستجد Rasputin (الذكاء الإصطناعي الإستراتيجي الذي تحدثنا عنه مسبقاً) يعمل بشكل سليم ويستحوذ على العقل الحربي لكوكب المريخ!

الحديقة السوداء The Black Garden

تستغل ما تمتلك من أدوات في الذهاب للمكان الرهيب The Black Garden لتشتبك في مواجهات عنيفة مع The Vex لتقضي عليهم وتدمّر قلب The Black Garden الذي كانوا يعبدونه.

Destiny Black Garden Heart
قلب The Black Garden

يبدأ The Traveler بالفعل في التعافي، وتبدأ أنت في مهمات متكررة ضد قوى الظلام Darkness، حتى تبدأ بعض المشاكل تحدث مجدداً، ومن حيث لا تحتسب!

تظهر مجموعة من The Hive على الأرض في محاولة مستميتة للسيطرة على Rasputin في تمهيد واضح لغزو الأرض والسيطرة عليها، ولكنك تتغلب عليهم جميعاً بما في ذلك قائدهم Omnigul الساحر الفضائي المخيف.

الإضافة الأولى لقصّة اللعبة: The Dark Below (بتاريخ ديسمبر 2014)

Destiny The Dark Below

المزيد من The Hive يحاولون إحياء إلههم Croata وهو ابن Oryx، لتقوم بالقضاء عليهم جميعاً وعلى Croata كذلك، ثم تعود للروتين المعتاد وهو القتال ضد قوى الظلام، حتى …

الإضافة الثانية لقصَة اللعبة: House of Wolves (بتاريخ مايو 2015)

Destiny House of Wolfs

ملكة مملكة The Reef تطلب منك الآن رد الجميل، فكما ساعدتك في الوصول إلى The Black Garden ستساعدها في القضاء على حملة كبيرة يقوم بشنّها The Fallen ضدّهم بقيادة Skolas (Kell of Kells) ويستعد كذلك للهجوم على المدينة الأرضية، لتطارده وتقوم بالقبض عليه وتلقي به في السجن.

الإضافة الثالثة لقصّة اللعبة: The Taken King (بتاريخ سبتمبر 2015)

Destiny The Taken King

يقوم Oryx بشن حملة كبيرة يقود فيها جيشاً من عِرق جديد يُدعى The Taken بهدف الإنتقام لمقتل إبنه Croata، لتقوم بالتغلب عليه ليظهر من بعده Malok، وهو أمير من أمراء عِرق The Taken يسعى للم الشمل وإستعادة القوّة بعد هزيمة Oryx، لتقوم بهزيمته هو الآخر.

الإضافة الرابعة لقصّة اللعبة: Rise of Iron (بتاريخ سبتمبر 2016) – صدرت فقط لمنصّات PlayStation 4 و Xbox One

Destiny Rise of Iron

تبدأ هنا قصّة جديدة نجحت فيها قوات The Fallen في إختراق الجدار المنيع للمدينة الأرضية المقدّسة، وحصلوا على فيرس يُدعى SIVA وهو أحد التطورات العلمية التي كانت تتم على قدم وساق في زمن الأرض الذهبي The Golden Age.

ستتعرف على قائد يدعى Lord Saladin، الوحيد على قيد الحياة من مجموعة من المقاتلين العظماء تُسمّى The Iron Lords ممن ضحّوا بحياتهم دفاعاً عن المدينة، يسعى القائد Saladin لتكوين جيل جديد من فريق The Iron Lords للقضاء على مخاطر SIVA، وستكون أنت أحد أعضائه.

  • اللعبة لم تصدر لمنصّة PC، ولكنها صدرت فقط لكل من الجيل السابق (PlayStation 3 و Xbox 360) والجيل الحالي (PlayStation 4 و Xbox One). قصة قصيرة حزينة… ومتكررة!
  • القصة لم تكن واضحة المعالم في اللعبة، وإحتاج الأمر لكثير من الوقفات والبحث عبر الإنترنت لمعرفة ما يحدث.
  • عانت اللعبة من الإضافات المتكررة سواء بغرض تمديد القصّة أو إضافة المزيد من التفاصيل الناقصة بالأساس، الأمر الذي أصاب عدد كبير من اللاعبين بالإحباط الشديد خاصة وأن اللعبة ذات سعر مرتفع للغاية وميزانية إنتاج ضخمة، وكان من المفترض أن يكون المحتوى أكبر بكثير بدون الحاجة لأيّة إضافات، أضف لهذا المزيد من الإحباط حتى بعد الإضافات حيث مازالت هناك بعض الأسئلة التي لا إجابة لها!
  • عانت اللعبة كذلك من التكرارية في المهمات والأهداف، ومن الآداء الصوتي الفقير في سرد القصة على الرغم من الموسيقى التصويرية الرائعة والجرافيك الرائع والمشاهد الخلاّبة.
  • لا تستطيع أن تلعب دون الإتصال بالإنترنت، فاللعبة Online-Only وبالتالي لن تلعبها لو حدث وإنقطع إتصالك بالإنترنت لأي سبب.
Destiny 2
غلاف الجزء الثاني من لعبة Destiny

بعد أحداث Rise of Iron قام فصيل من عِرق الـ Cabal يدعى الفيلق الأحمر The Red Legion – وهو فصيل برمائي ضخم يمتلك إمبراطورية حربية صناعية ضخمة أيضاً – بشن هجوم ضاري على المدينة الأرضية بعدد عظيم من القوات تحت قيادة كبيرهم الذي يُدعى Ghaul.

تم تجريد The Guardians تماماً من قوتهم وأُرغِموا على الهرب لبرج المدينة، حيث أدركوا جيداً أنهم في حاجة لقوّة أكبر وأحدث لمواجهة الخطر الجديد الذي يهدد المجموعة الشمسية كلها ربما!

شاهد ها هنا عرض اللعبة المبدئي الصادر في 28 مارس الماضي (بالترجمة العربية)

وها هنا العرض الرئيسي الذي صدر في 30 مارس الماضي أيضاً (بالترجمة العربية)

حتى الآن لم تظهر لنا أيّة عروض لإسلوب اللعب أو رسوميات اللعبة الفعلية، ولكننا في حالة تفاؤل حذر بسبب بعض المشاكل التي ذكرناها عن الجزء الأول، والتي بكل تأكيد لم تشبع طموحات اللاعبين برغم ميزانية اللعبة الضخمة وسعرها المرتفع نسبياً.

‘);
var postContentAdvert1 = $(‘#post-content-128675-ad-1’, postContent);
postscribe(postContentAdvert1, “

‘);
var postContentAdvert2 = $(‘#post-content-128675-ad-2’, postContent);
postscribe(postContentAdvert2, “


Source link

شاهد أيضاً

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة صباح اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017م

الصحافة:البشير: بعض المتطلعين لقيادة الجزيرة سبحوا عكس التيارمجمع الفقه: الشريعة خط أحمرالمركزي: سياسات جديدة لوقف… إقرا المزيد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: