أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / أوبنتو يعود إلى Gnome ويتخلى عن واجهة Unity ومشروع نظام الهواتف الذكية إلى الأبد!

أوبنتو يعود إلى Gnome ويتخلى عن واجهة Unity ومشروع نظام الهواتف الذكية إلى الأبد!

بعد ست سنوات من جعل يونتي واجهة المستخدم الافتراضية فى توزيعة أوبنتو Ubutu الخاصة بأجهزة الكمبيوتر المكتبية، أعلنت شركة كانونيكال وهي شركة خاصة تأسست عام 2005 المسؤولة عن تطوير التوزيعة التخلي عن واجهة يونتي والعودة إلى Gnome مرة أخرى فى أوبونتو 18.04 LTS والتي ستصدر فى أبريل 2018.

قام بالاعلان عن ذلك  Mark Shuttleworth مؤسس مشروع Ubuntu وشركة Canonical المطورة له، وذلك من خلال بيان نشره على موقع Ubuntu Insights شرح فيه أهميّة استثمار كانونيكال في أماكنها المربحة المناسبة وتخلّيها عمّا سوى ذلك

.حيث اعترف مارك شاتلوورث بأن رؤيته كانت خاطئة وأن جميع الجهود المبذولة لم تأخذ أوبونتو إلى المسار الذي أراده بل خلقت سيناريو معاكس وهنا وجب التوقف، وعلى الرغم من صراحته حول التحول في تطور التقنيات والمشاريع على مدى السنوات القليلة الماضية يؤكد شاتلوورث من جديد شغف كانونيكال فى الالتزام والاستمرار فى تطوير توزيعة أوبونتو التي يعتمد عليها الملايين كما سيتم الإبقاء على جميع الإصدارات الحالية ودعمها كما هو متوقع في المستقبل.

كما أعلنت الشركة عن تخليها عن مشروع نظام أوبنتو للهواتف الذكية، و ذلك اقرارًا منها “بالخطأ” وإساءة التقدير فيما يتعلق في هذا المجال، ومع ذلك مازالت هناك خيارات مطروحة من ضمنها أن تقوم الشركة بطرحه من ضمن البرمجيات الحرة فذلك سيكون موضع تقدير واسع النطاق سواء في مجتمع البرمجيات الحرة، حيث يوجد شعور كبير بالإحباط إزاء البدائل القائمة والمغلقة المتاحة للمصنعين.

وقد كانت أوبنتو تعتمد على واجهة جنوم إلى أن قامت شركة كانونيكال باستبدالها بواجه Unity بإجبار المستخدمين على استخدامها و التعامل معها ولكن وبعد 6 سنوات من التطوير كانت الغلبة للمستخدمين حيث فضل أغلبهم واجهة جنوم على واجهة يونتي فدعني آخذك إلى تعريف بالواجهتين سريعًا.

ما الفرق بين واجهة جنوم و يونيتي ؟

واجهة جنوم Gnome وهي عبارة عن مشروع عالمي يهدف إلى إنشاء بيئة سطح مكتب سهلة الاستعمال مبنية حصرًا على البرمجيات الحرة، و يدخل في هذا المسعى تكوين أدوات تساعد المطورين على كتابة تطبيقات برمجية قائمة بذاتها، وانتقاء وترشيح من البرامج حسنها لتكون ضمن الإصدار الرسمي، والتركيز على ما يسمى “البيئة المكتبية”، أي جميع البرامج المتدخلة في إطلاق البرامج وتدبير المستندات وتنظيم النوافذ والأشغال الجارية.

جنوم جزء من مشروع جنو GNU ويمكن استخدامها مع مختلف أنظمة التشغيل الشبيهة بيونيكس، وبالأخص لينكس، وكذلك كجزء من سطح مكتب أوبن سولاريس. هدف الواجهة هو توفير بيئة عمل سهلة و جذابة للمستخدمين وبناء تطبيقات مفيدة متخذةً “البساطة والجمال” شعارا لها.

أما بالنسبة إلى واجهة يونتي Unity فهي واجهة Shell لبيئة سطح المكتب طورت من طرف كانونيكال لصالح نظام التشغيل أوبونتو.

 بدأت مع اصدار النوت بوك أوبنتو 10.10 وهي مصممة لاستخدام أكثر فعالية للمساحة نظراً لصغر حجم شاشة النوت بوك بما في ذلك على سبيل المثال تبديل التطبيقات عموديًا. خلافا لجنوم تجميعة البرامج KDE، يونتي ليست تجميعة تطبيقات وإنما صممت لتتعامل مع برامج GTK. تعتبر يونتي جزء من مشروع Aytana project و هي مبادرة لتحسين تجربة المستخدم في أوبونتو.

وفى النهاية الشركة تقدم ما يريده المستخدم بهدف الاستثمار فيه من أجل الربح و نمو الشركة و تداعيات هذا الموضوع وما يترتب عليه كثيرة ولكن مع الوقت كل شيء يصبح أكثر وضوحًا فشاركنا برأيك إن كنت مستخدمًا لأحد الواجهتين وأيهما ترجح بشكل أكبر.

‘);
var postContentAdvert1 = $(‘#post-content-129222-ad-1’, postContent);
postscribe(postContentAdvert1, “

‘);
var postContentAdvert2 = $(‘#post-content-129222-ad-2’, postContent);
postscribe(postContentAdvert2, “